ملتقى الشبيبة الطلابية

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة ملتقى الشبيبة الطلابية
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة الملتقى شكرا

ملتقى الشبيبة الطلابية

ملتقى الشبيبة الطلابية
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قضية الطفلة هديل... والصراع على الورقة السياسية الفلسطينية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شبح المدهون
فتحاوي نشيط
فتحاوي نشيط
avatar


مُساهمةموضوع: قضية الطفلة هديل... والصراع على الورقة السياسية الفلسطينية   الإثنين أبريل 06, 2009 5:23 am

قضية الطفلة هديل... والصراع على الورقة السياسية الفلسطينية


المحطة الأولى :-

تمثل قصة هديل وقضيتها وغربتها على أرضها ووحدتها وصرختها التي تضرب في أعماق التاريخ لتنبش ما أخفي وما تم التستر عليه وتضرب صرخة مدوية من ألم الحاضر وخطوط العمل للمستقبل فهديل هي قصة فلسطين المغتصبة وهي دير ياسين وقبية وصبرا وشاتيلا وهي جنين وجباليا وبيت حانون وخان يونس ورفح وهديل هي القضية العربية فهي بحر البقر وقانا وكثير من الجرائم والمذابح التي قامت بها عصابات الغزو للأرض الفلسطينية هكذا هي هديل فهي خارطة بكاملها ومعانيها الدقيقة وصرختها هي حلم الطفولة وحنان الأب والأم وحنان الأرض هذه هي هبة.

وددت أن أضع شيئا من عواطفي التي لا تنفصل عن موضوعيتها في الطرح وأن لا أترك لعواطفي العنان أيضا ولكن معذرة هديل مازالت صرختها في أذني وأنا في عالم الغيب وفي نومي العميق فهي وفي حالة اللاوعي تزرع في أنفسنا الوعي علنا نترجم هذا اللاوعي إلى وعي موضوعي في نظرتنا لطبيعة مشكلتنا الفلسطينية وتشابكاتها وسبل رسم الخطوط العريضة التي يمكن أن تجد لها إجابة صرخة هديل .

المحطة الثانية :-

يسير بنا قطار صرخةهديل وآلامها إلى ما لدينا في أجندتنا من أوراق سياسية وإلى واقعنا الذي لا يغيب على أحد وبرغم صرخة الواقع التي أطلقتها الطفلة هديل إلا أن جدار إحساساتنا السياسي لم يستشعر ومتى يستشعر آلام هذه الطفلة وماذا تريد هل حقا أنها تريد الآن رغيف الخبز والراتب فوالدها قد استشهد بالتأكيد أن هديل تبحث عن روح أباها وتبحث عن صدى قنابل الشر وحقد الاحتلال ومصادره وكيفية الرد المطلق على هذه الوحشية فبندقية المقاتل هي تتجسد في ملامح روح والدها لأنها هي السبيل إلى جلب حقها في الرد على من قتلوا أباها .

بالتأكيد أن الطفلة هديل ما عاد يهمها وثيقة الأسرى وما تحتوي هذه الوثيقة من مواقف هلامية نحو قضية الاملاءات والتجيير ولا تستطيع أن تفصل منها قضية المقاومة وقضية الاعتراف بإسرائيل فهديل لا يهمها كل تلك التراهات ولا يهمها أيضا قضية الاستفتاء فلا يمكن أن تكون قضية الاستفتاء هي البديل لروح أباها وحقها المسلوب في يوم عطلة على شاطئ البحر وبالتأكيد يعني ذلك أن الإستفتاء ليس مقابله التنازل عن القضية والحق والمقاومة .

المحطة الثالثة :-

ويسير بنا القطار الفلسطيني إلى المحطة الثالثة من صرخة هديل وسنأخذها بشئ من تسييس توجه القطار .

وقبل الدخول في ذلك صرخة هبة لا يعوضها تنكيس الأعلام لمدة ثلاثة أيام هديل تحتاج إلى إعادة صياغة الورقة السياسية والنضالية الفلسطينية وصرخة هديل لا يملئ صداها استنكار أو مذابح من الدماء فمن متى المذابح تقوم بلا دماء ، أليس ما قامت به اسرائيل هو عمل حقير أليس احتلالها للأرض الفلسطينية عمل حقير ؟! ، أليس حرقها للمسجد الأقصى عمل حقير ؟ ، أليس اقتلاعها لأشجار الزيتون هو عمل حقير أليس استخدام تكنولوجيتها القاتلة لضرب مدنيين في يوم عطلة هو عمل حقير أليس قصفها لمدرسة بحر البقر في أبان حرب الإستنزاف مع مصر عمل حقير ؟ ، أليس ضربها لقانا في لبنان عمل حقير ؟ ، أليس استهدافها لمقاتلينا وهم في غفلة خروج عن سلوك المدرسة العسكرية وهو عمل حقير ؟ ، الأحداث الحقير أكثر من ان تتعدد وتحصى فكنا نتمنى أن توصف تلك العمليات بالعمليات الحقيرة وكنا نتمنى من أميركا أن تدين هذا العدوان البشع ولكن بحقيقة تصورنا للدور الأمريكي والرباعية فأميركا والرباعية ليست بعيدة عن ما حدث يوم الجمعة الموافق 9/6/2006فـ ويذكرنا هذا العدوان بعدوان حزيران 67 وما تلاه من مجازر من عصابات الاحتلال والغزو الاسرائيلي لفلسطيننا فتبقى صرخة هبة مدوية في أصداء الكون وفي أركانه لتزلزل عروش المتهاونين والمتنازلين والمتسولين على مكاتب البيت الأبيض الاميركي والرباعية .

المحطة الرابعة والأخيرة :-




القطار سيستمر في سيره بعد المحطة الرابعة لمزيد من الأحداث على أرض الرباط ولكل محطة مشهدها ودلائلها في الصراع .
بلا شك أن هناك ورقتين سياسيتين ستحتاج كل جهة لصرخة هديل لتدعم موقفها من هذه الصرخة آملة في زيادة الدفع لورقتها السياسية بين الجماهير .

الورقة السياسية الأولى التفاهمات والاتفاقيات والاعتراف باسرائيل التي أخذت تبويب رئيسي في وثيقة الأسرى والتي فرضت على المائدة الوطنية كورقة وحيدة وممر إجباري لابد الاعتراف به وإذا كان عكس ذلك فخيار الاستفتاء لفلسطينيي الداخل .

ومداخلة على هذا الموضوع هل يمكن أن نستفتي الشعب على صرخة هبة ومن قبلها ايمان حجو ومن قبلها الدرة ومن قبلها عندما بقروا بطون النساء الحوامل ؟ .. هل يمكن أن نستفتي الشعب لكي نضع في ايمان حجو في بيت الأيتام هل يمكن ان نستفتي الشعب على جوعه وحصاره وقتله لكي يقدم صك الاستسلام لهذا الواقع ؟ .. الاجابة بالتأكيد أن الشعب الفلسطيني لو أراد هذا لقدم هذا الصك من زمن بعيد .

الورقة السياسية الثانية ورقة المقاومة والحرب الشعبية أو حرب الجياع أو ثورة الجياع أو ثورة الحقوق .. أو كلها معا تتجسد في صرخة هديل فالخيار هو مع ورقة المقاومة وإعادة فورية لتشكل منظمة التحرير الفلسطينية والتي ترسم خطوطها صرخة هبة وتشكيل قيادة وطنية موحدة وغرفة عمليات موحدة لكل أطياف العمل الوطني لقيادة المرحلة القادمة على قاعدة مشروع المقاومة .
وفي النهاية بالتأكيد ستنحاز صرخةهديل إلى مشروع المقاومة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو الفتح
فتحاوي متميز
فتحاوي متميز
avatar


مُساهمةموضوع: رد: قضية الطفلة هديل... والصراع على الورقة السياسية الفلسطينية   الجمعة أبريل 10, 2009 6:53 am

يسلمو كتير على القصة الرائعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قضية الطفلة هديل... والصراع على الورقة السياسية الفلسطينية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الشبيبة الطلابية :: .•:*¨`*:•.₪ملتقى الشبيبة الطلابية₪.•:*¨`*:•. :: ◦ ..القسم السياسي.. ◦-
انتقل الى: