ملتقى الشبيبة الطلابية

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة ملتقى الشبيبة الطلابية
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة الملتقى شكرا

ملتقى الشبيبة الطلابية

ملتقى الشبيبة الطلابية
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مقالات الأخ حافظ البرغوثي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو الفتح
فتحاوي متميز
فتحاوي متميز
avatar


مُساهمةموضوع: مقالات الأخ حافظ البرغوثي   الأحد مارس 22, 2009 6:48 am

حافظ البرغوثي


حياتنا- اليوم التالي


في اليوم التالي لنيل الحكومة ثقة المجلس التشريعي سيذهب الوزراء الى مكاتبهم، وهناك سيجدون تركة مختلفة من الشكاوى من قبل الموظفين، وسيجدون ان وزاراتهم خاوية سواء من الموظفين او من الأموال وان الميزانيات التشغيلية تكاد لا توجد وان كبار موظفين تم تهميشهم سيطلبون العودة الى تقلد مسؤولياتهم وان مسؤولين جدداً حلوا محلهم. وفوق هذا سيتلقى كل وزير مطالب من فصيله لتوظيفهم في وزاراته وسيكون هناك ثلاثة وزراء في موقف لا يحسدون عليه. الأول هو منصب وزير المالية الذي سيكون مسؤولاً عن توفير الأموال اللاحق منها والسابق لتعويض الشهور المستحقة للموظفين. وعليه ان ينحت من صخر لا ان يغرف من بحر. لأن الموارد تكاد تكون جافة خاصة وانه وزير لا يتحلى بصفات ثورية كأن يعود حاملاً معه حقيبة ملأى بالدولارات واليورو ويتمنطق مرافقوه بأحزمة دولارية عبر الجسور والمعابر او يستعين بمقاولي الانفاق. فالوزير سيتعرض للنقد والتوبيخ يومياً سواء من قبل عامة الموظفين او من قبل الحكومة نفسها او المجلس التشريعي وستكون مهمته انتحارية حتى يرضي الجميع.
الوزير الثاني الذي سيكتوي اكثر من غيره هو وزير الداخلية الذي سيجد نفسه وسط غابة من البنادق والخنادق خاصة في قطاع غزة. وعليه محاورة الميليشيات والعشائر والفصائل والقبائل حتى ينقي الاجواء من الاحقاد وحتى يجد معادلة سحرية توفق رؤوس الاجهزة الامنية مع بعضها. ثم يضع حداً لفوضى السلاح ويطارد الفلتان من بيت الى بيت ومن حارة الى حارة فهذه مهمة شاقة تحتاج الى قبضة حديدية وقبل كل شيء النظر فيما جرى من جرائم الاقتتال لتهدئة الخواطر ومنع الانتقام اللاحق على جرم سابق، ودون ان يكون لديه قدرة وصلاحية مطلقة لقيادة اجهزة الأمن فانه لن يفعل اكثر من سابقيه.
المنصب الثالث هو منصب وزير الخارجية الذي لا يحسد صاحبه عليه، لأنه مطالب باستحداث لغة جديدة يخاطب بها العالم، لأننا كففنا عن مخاطبة العالم باللغة التي يفهمها اي لغة الدبلوماسية والاستناد الى القرارات الدولية. فالعمل الدبلوماسي الفلسطيني اصابه الكساد والخمول خلال الفترة الماضية، وصار همّ السفراء والقناصل هو توفير لقمة عيشهم بعد انقطاعها عنهم، وكفّوا عن الاتيان بأي نشاط لأنهم لم يعودوا يعرفون موقفاً يدافعون عنه، وصار اقتتالنا عاراً يلاحقهم في المحافل الدبلوماسية. ولعل الوزير الجديد سيسمع مطولات من الشكاوى والاوجاع الدبلوماسية وسيجد نفسه مضطراً لأن يستمع اكثر مما يقول، وان يعيد طرح القضية الوطنية على مسامع الآخرين كأنها بنت اليوم. فما دام اهل القضية فقدوا البوصلة فكيف بالآخرين؟
نتمنى لحكومتنا النجاح في مهمة فك الحصار الاقتصادي والسياسي ولرئيسها السداد حتى يكون رئيساً لحكومة كل الشعب ويمارس صلاحياته كرئيس للجميع وليس لحزب من موقع حكومي وليس من موقع وكأنه في المعارضة كما كان إبّان الحكومة السابقة، حتى ينفي مقولة إن لدينا حزبا له حكومة وشعبا بلا حكومة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عملاق العاصفة
فتحاوي نشيط
فتحاوي نشيط
avatar


مُساهمةموضوع: رد: مقالات الأخ حافظ البرغوثي   الإثنين مارس 23, 2009 6:38 am

يسلموو

على موضوعك وعلى المقالات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مقالات الأخ حافظ البرغوثي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الشبيبة الطلابية :: .•:*¨`*:•.₪ملتقى الشبيبة الطلابية₪.•:*¨`*:•. :: ◦ ..القسم السياسي.. ◦-
انتقل الى: